حجب المعلـــــــومات يشجــــع التنبؤ / سيدي عيلال | الفتاش

حجب المعلـــــــومات يشجــــع التنبؤ / سيدي عيلال

اثنين, 23/09/2019 - 09:15

حينما يؤمن أصحاب الإختصاص وأصحاب الشأن أن الجهد مهما كان مصدره معرض للخطأ والصواب وأن تصحيح الخطأ ليس عار ولا أنتقاص من فاعله وأن تدعيم الصواب وتعميمه كجهد إيجابي ــ للكل الحق في لإطلاع عليه وألإستفادة منه ــ عمل إنساني نبيل يؤكد ضرورة إستفادة البشر من تجاربهم المفيدة وتفادي أخطائهم المعيقة ؛ ساعتها ستدرك الأنظمة أن مضايقة الشهود وكتم الأخطاء عائق كبير وترسيخ للظلم وتخصيص مخل بمبدإ المساواة وإتاحة الفرصة في الحصول على المعلومات فمن غير المعقول أن تظل معلومات الوطن محجوبة بحجة الأمن القومي ، ومايهم الناس في ارزاقهم ووظائفهم وتأمين بقائهم محجوب بقوة الفريق ومحصن بدوائر اللوبيات والقرابة والجهوية والطائفية ومع هذ الحجب المتجذر المطبق تطالبون صحافة ولدت بتشوهات أن تكون حيادية و دقيقة ونزيهة تلك الصحافة التي إن خرج أحد حماة إحتكار المعلومة يوما عن صمته أو أنّبه ضميره وهي حالة نادرة وأفشى سرا واحدا من ملايين الأسرارإذا الصحيفة متهمة بالعمالة والحقد والإستهداف بغرض الإبتزاز؛ فأي شفافية توزعون ؟ من دون شفافية تساوي الفرص في الولوج إلى المعلومة وحرية معالجتها سيظل الإعلام مجرد دواجن في حظيرة رديئة أو عملاء تحت الرقابة تطاردهم يد السلطان ويعبث بجديتهم ادعياء مهنة توشك ان تندثر في ظل طغيان الكذب وترويج الافك وتلميع كل داكن قاصر غير كفئ .
ان الوطن يسير في معارج متباينة سيبقى جزء منه في الحضيض ان لم تضبط كل الدروب التي ظلت مسدودة بفعل الاحتكار والظلم والاقصاء وفرض الواقع كحقيقة لا يمكن تغييرها او ان تغيرها يجلب مفسدة اكثر من المصلحة المتوخات أَمَا وقد واصلت شهرزاد الحديث بعد الصباح الاخير فانه على دعاة التقهقر والارتكاس ان يدركوا ان كل الكلام اصبح مباح وان كل سلامي يملك حق الاخاء والعدل والمساواة وان شعار الجمهورية ظل احرارها يضحون من اجل تطبيقه وعيشه واقعا محسوس لا مجرد شعار وانه من العار ان نرفض حقوق الاخرين في الحياة الكريمة سواء كانوا احفاد عبيد او احفاد مقاومين اومجموعات استُضعفت وحُرمت ورَضت بحالها .
واقع الحال يؤكد ان التغيير الشامل مطلب لا مناص من تحقيقه وتطبيقه وتمتع الجميع بشرف المشاركة فيه ولن يكون الاعلام بمفازة عن واقع الوطن ككل بل انه يعيش حالة غليان ستدفع به صوب مواقع التأثير والتأثر بالوطن ومن أجله وما يجب على اهله الاقتناع به هو جدية الايمان بالمهنة كرسالة لا كوسيلة كسب واظن ان الظل والدفئ والحماية اكثر متعة بين عظماء المهنة وقادتها واصحاب سبقها بالاحقية لا بالتسمين ( وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ )