بوضوح عن الوزير يحيى ولد كبد/ الأستاذ إسلمو ولد أحمد سالم

ثلاثاء, 11/02/2020 - 08:46

عرفت الدكتور يحيى ولد كبد و هو بعد أستاذ للتعليم الثانوي،  و عرفته عندما دفع به أصدقاؤه الناصريون إلى البلدية المربكزية في العاصمة،  و كنت أشعر بنوع من الاعتزاز بأن هناك ابن مقطع لحجار في قيادة الحركة التي اعتبرني أحد أفرادها رغم قلة التكوين و انعدام الدور الذي أكلف به ..

في انتخابات 1987 ظهر الأستاذ مع الخال ، بحكم دعم الحركة له محليا ، ثم انتخابات 96 ، و كنت داعما في هذه المراحل .

ظل الدكتور غائبا عن الساحة المحلية حتى ظهر وزيرا ، و في وزارته قام ببعض الحركات لصالح بعض أفراد مجتمعه ، و لكن الانقلاب غير الأمر،  فأصبح حاضر الاسم في عادل ، غائب الحضور في نشاطاته .

حاول بعضهم اتهامه بالسعي لدور اجتماعي عندما بنى منزلا بتصميم يوحي بالاستعداد للاجتماعات و كثرة الضيوف ، لكن ذلك لم يظهر منه ، و ظل كما هو التكنوقراطي المرتبط بالسياسيين من الأصدقاء الإخلاء. 

في انتخابات 2018 البلدية و النيابية اتصل بي الدكتور  بحكم علاقة التعارف و القرابة ،و طلب مني أن أساعد في دعم اللائحة الوطنية لحزبه، فعبرت له عن إكباري للاتصال و التفكير في الأمر،  و لكن الحملة أظهرت كل علاقاته المحلية مندفعة في المسار و كل المساريين من محيطه يدعون لعادل ، و ظهر ذلك بارزا في النتائج في مقطع لحجار و جونابة .

كنا ننتظر من الإطار صاحب السمعة الطيبة ألا يقف موقفا سلبيا من الصراع الذي نشب في مجتمعه ، و أن يحاول الضغط على الطرفين بحكم علاقته بهما ، و لن أصدق مقولة بعضهم أنه غير قادر على التأثير على محيط العمومة و الخؤولة،  و أنه فضل النأي رغم مستوى السقوط الذي وصل إلى آذانه في حق بعض أهله  ، لأنني لا أقبل أن يتهم بالضعف و عدم الفعالية .

قصص كثيرة بلغتنا عن تخطيط من قائد الحزب و قائد الحلف الوزير المدير لتقديمه بديلا و حلا وسطا من أجل تقريب وجهات نظر مجتمعه ،و وقع ذلك عمليا بتعيينه في الحملة و في الديوان ،   لكن غاب عن ذهن المخطط أن المواقف المبدئية لا تعرف الطرق الملتوية ..

لم نقل يوما إن الدكتور كان مساريا من أنصار ولد أجاي  بمعنى الحضور و الدعاية و التمويل،  لكن كل مؤشراته التي تؤشر عليه محليا كانت مسارية حتى النخاع..

القطرة التي أفاضت الكأس كانت اجتماع بوسويلف،  عندما قدم رئيس حزبه بخيلاء و دون اعتبار للدكتور و المنتسبين لحزبه،  رغم معرفته أنهم يفضلون القول بالنأي عن الخلاف ، و بات في مدينة مقطع لحجار،  و ذهب جهارا نهارا إلى الاجتماع ، و لو أنه جاءه من لتفتار أو العاصمة لما تعلق الأمر بيحيى أو بغيره ..

خلاصة القول أن يحيى ولد كبد ليس عدوا لولد أجاي و لا حلفه ،  و ليس صديقا للكرامة و لا هم يحزنون ، و هو وإن رأى نفسه أو من يذود عنه أمة وسطا ، فلا أدلة محلية تثبت ذلك،  بل العكس، و هذا الموقف لا ينفي عنه صفة الكفاءة و استحقاق كل المواقع التنفيذية ، لكنه لا يمثل فيها إلا نفسه ..

مساحة اعلانية

مساحة لاعلاناتكم