بصدق عن الوزير يحيى ولد كبد / بقلم أحمد ولد إسلمو

ثلاثاء, 11/02/2020 - 18:58

طالعت مقالا تحت عنوان «بوضوح عن الوزير يحيى ولد كبد» بتوقيع  الاخ الفاضل «الأستاذ» إسلمو ولد أحمد سالم»، حاول فيه إلصاق تهمة انحياز الوزير يحيي ولد كبد لأحد أبرز حلفين سياسيين متنازعين على مستوى مقاطعة مقطع لحجار بولاية لبراكنة، مسقط رأس الوزير وحاضنته الاجتماعية والسياسية.

في الواقع لم أقف على ما يستوجب الرد في المقال المذكور إذ كفاني كاتبه مروئة ذلك من خلال اعترافه الصريح بخصال الرجل وكفاءت ونزاهته الفكرية وابتعاده عن جميع أشكال الاستقطاب السياسي داخل المقاطعة.

لذلك سأكتفي هنا بذكر بعض محطات وخصوصيات المسار الفكري والسياسي والوظيفي للإطار الوطني المتميز، إبن المقاطعة النزيه ؛ الدكتور يحيى ولد كبد.

1. كان الأخ يحيى ولد كبد فاعلا نشطا ومناضلا صادقا في قيادة التيار الناصري، وعمل موظفا في أول ممثلية للشعب

2. حرص د. يحيى ولد كبد على النأي بنفسه عن جميع المناسبات الانتخابية فلم يظهر قط في أي حملة انتخابية على مستوى المقاطعة

3. كان منشغلا بالتحصيل العلمي ولتحقيق طموحه الأسمى في التكوين حتى أصبح أول موريتاني على الإطلاق ينال شهادة الدكتوراه في مجال اللامركزية؛ وهو الإنجاز الذي لم تشغله عن تحقيقه إكراهات الوظيفة كوزير في الحكومة، قبل أن يصبح خبيرا دوليا تعتمده كبريات المراكز والمؤسسات عبر العالم

4. بقيت بصماته جلية على المشهد الوطني على مستوى إرساء أسس اللامركزية والتنمية المحلية بعد تركه الوزارة بفعل انقلاب أغسطس 2008؛ كما ظل وفيا بانتمائه لحزب "عادل" رغم كافة مغريات استبدال المعطف السياسي التي تبناها كثيرون من زملائه؛ وانشغل بعمله خبيرا دوليا يجوب مناطق العالم دون ترك بلده وموطنه

5. ظل الدكتور يحيى منسجما مع ذاته كتكنوقراطي ذي علاقات واسعة أساسها الاحترام والتقدير والوفاء وسمو الأخلاق، مع مختلف السياسيين والمفكرين وقادة الرأي

6. انسجاما مع قناعاته السياسية والتزاما بمبدأ الانضباط الحزبي، ساند الوزير الدكتور يحيى ولد كبد، بحملة انتخابية هادئة، ناصحة ومسؤلة، رفاقه ومرشحي حزبه في اللائحة الوطنية الوطنية للنيابيات وبقي بمنأى عن الخلافات والتجاذبات المحلية.

7. اعتمد موقفا متوازنا تجاه الصراع السياسي داخل محيطه االاجتماعي، وكان يعمل بجد وخلاص في سبيل تقريب وجهات نظر الطرفين بهدف إصلاح ذات بينهما؛ مع التمسك بموقفه الثابت بعيدا أي اصطفاف أو استقطاب.

8. أعلن حزبه، بإجماع قادته، دعم ترشح الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لرئاسيات 2019 بعد فشل كافة جهود تقديم مرشح موحد للمعارضة في نفس الاستحقاق الرئاسي؛ ثم اختير مسؤولا في الحملة الرئاسية لولد الشيخ الغزواني، باقتراح من قيادة "عادل"، ثم بادر ولد الشيخ الغزواني بتعيينه مكلفا بمهمة في رئاسة الجمهورية غداة تنصيبه وقبل تشكيل الحكومة.

9.ليس من حلف المسار ولا حليفا له أو لمنافسه حلف الكرامة، لكنه ليس عدوا لقادته ولا عدوا لخصومهم .

10. الوزير الدكتور يحيى ولد كبد ليس عدوا للمختار ولد أجاي ولا لحلف المسار، وليس صديقا ولا عدوا لحلف الكرامة؛ بل إطار وسياسي ذو انتماء جمعي شمولي لمقاطة مقطع لحجار يتبنى موقفا وسطا بين كل الأطراف.

11. يمثل الدكتور يحيى تلك الأغلبية الصامتة ممن يرفضون الاصطفاف والخلاف، ويسعون لبناء الوطن وتحقيق المصلحة العامة بعيدا عن أي صراعات. ذالكم هو الوزير الدكتور يحيى ولد كبد، بصدق ووضوح معا...

مساحة اعلانية

مساحة لاعلاناتكم