موريتانيا والموت السريري / أمي منت بامبي

خميس, 13/02/2020 - 18:49

لقد تعهد الرئيس غزواني نهارا جهارا أمام حشود الجماهيروخلال الحملة الانتخابية الاخيرة  أنه سيعمل على صيانة المكاسب التى تحققت خلال العشرية المنصرمة وأنه سيعمل على إكمالها خدمة للوطن والشعب ووفاء لرفيق الدرب الذي بذل كل جهده لكي يتم كسب الفوز في الجولة الاولى ، لكن الوزير الأول في خطابه أمام جماهير الحوض الشرقي أعلنها قطيعة تامة مع عشرية النماء والعمل التي حققت للشعب العظيم ما ظل حكرا على مجموعات ضيقة نافذة وبالفعل أخذت المكاسب تتراجع تراجعا مخيفا على مختلف الأصعدة الإقتصادية ؛ الأمن ، الحريات ، الوحدة الوطنية .وهو ما يهدد بتضييع اموال الشعب لمجرد خلاف شخصي  غير وارد ولا مبرر وليس من شيم اهل الفضل فجهود العشرية باقية ومنجزاتها شاهدة وقائدها ثابت الخطى واثق النفس حاسم القرار،يشق صفوف الشعب الذي احتضنه يوم عاد سالما من رحلة العلاج ويوم قاد الحشود في مسيرة الوحدة الوطنية ، هل سمعتم بدولة تنتصر لقبيلة  ؟ هل سمعتم بدولة قرارها مشتت بين أربعة أشخاص ، يناقض بعضهم البعض يكذب بعضهم البعض ينقض بعضهم تعهدات البعض ؟! ( موريتانيا في ذمة الله )

مساحة اعلانية

مساحة لاعلاناتكم