أين الخلل ؟ / بقلم : زين العابدين سيدي عالي

اثنين, 19/07/2021 - 10:02

ندرك جميعا أننا في بلد أنعم الله عليه بنعم كثيرة تنقص باقي البلدان ، مساحة تقدر ب  1.030.700كم² (29) ويقع في مكان استراتيجي عدد سكانه 4,403,313 نسمة حسب إحصائيات 2018 وله ثروات هائلة ، ذهب وحديد ونحاس ونفط  وشاطىء من أغلى الشواطىء في العالم تهوي إليه أفئدة الغرب والشرق، ونمتلك ثروات حيوانية متنوعة، وبمساحات رعوية شاسعة مما يجعلنا قد نحقق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الحيوانية ،
فالثروة الحيوانية تعتبر واحدةً من أهم الدعائم الاقتصادية في البلدان النامية، ولا تقتصر أهمّيتها الغذائية على ما تُقدّمه للإنسان من غذاء، بل تُساهم في إنتاج الألياف، والأسمدة، والوقود، والجلود، كما تضمن لملايين المزارعين محدوديّ الموارد والذين يمتلكون الحيوانات البقاء على درجة من الاستقرار الاقتصادي ، ونصدر أجود أنواع الأسماك وأغلاها ثمنا للعالم ،و مساحة كبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة قد نستقلها استقلال احسن ففي الحديث يقول رسول الله صلوات الله وسلامه عليه على الغرس والزراعة حتى في اشد المواقف واصعبها " إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل) فالزراعة تُعدّ مصدر دخل رئيسي للعديد من الأفراد، إذ يعتمد ما يُقارب 70% من الأشخاص على الزراعة كوسيلة للعيش.

موريتانيا التي أستقلت 28 نوفمبر 1960 لا تزال ترسل مرضاها للعلاج خارج البلد وطلابها  للدراسة في الدول المجاورة لها ، ماهي الأسباب التي جعلت هذا البلد الغني بثرواته يعيش هذه الوضعية المزرية ؟ أين الخلل؟

مساحة اعلانية

 

مساحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة اعلانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

مساحة لاعلاناتكم